تقديم

بسم الله الرحمن الرحيم - رب أنعمت فزد - , الحمد لله رب العالمين, وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين, وصحبه السادة الأخيار الأبرار المتقين, والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين , أما بعــد : فمذهب جبل السنة, والصابر في المحنة, الإمام الرباني, والصديق الثاني أبي عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل الشيباني - رحمه الله وقدس روحه- من مذاهب أهل السنة والجماعة الفقهية المتبعة المعتبرة , وهذا الموقع المتواضع وضع للتعريف بمصنفات, وكتب وتآليف أصحابه, ومتبعي مذهبه, ومقتفي أثره, والمنتسبين إليه - رحم الله أمواتهم وبارك في أحيائهم – , وذلك حسب ما تيسر الحصول عليه منها من مخطوط, و مطبوع مصور, ونص مكتوب, وقد رتبت المكتبة وبوبت حسب القرون والفنون, تسهيلا للإنتفاع بها, وتيسيرا للإستفادة منها , فأسال الله تبارك وتعالى بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن ينفع بها وبما فيها طلبة العلم الشريف خاصة, و المسلمين عامة / كتبه أبو يعلى البيضاوي المغربي عفا الله عنه وغفر له ولوالديه آمين

"قال ابن كثير في البداية والنهاية يصعب على المبتدع أن يعيش في مكان يكثر فيه الحنابلة "

السبت، 19 سبتمبر، 2009

قاعدة في المحبة لابن تيمية (* و ط )

قاعدة في المحبة لشيخ الإسلام أبي العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام ابن تيمية النميري الحراني رحمه الله

مخطوطات الكتاب :
- نسخة في 57 ورقة ، في دار الكتب الظاهرية ، 129 تصوف ، وعنها فيلم بجامعة الإمام 933 . وهي بخط قديم يعود إلى القرن الثامن الهجري الذي عاش المؤلف في الثلث الأول منه .
- وأخرى فيها ، برقم 1447 ، الصفحات ( 145-200 ) ، في الظاهرية ، من القرن الثامن الهجري . عن مجموع الظاهرية ، والرسالة فيه رقمها 12 ، بعنوان : " قاعدة عظيمة في المحبة وما يتعلق بها " ، والمجموع كله رسائل مهمة في الحديث ، وفيه مناظرة الكناني للمريسي في 43 ورقة ( 41-83 ) ، في 3 أجزاء برواية أبي بكر محمد بن الحسن بن الأزهر القطايفي .

- وبمكتبة الأرشيف الوطني بنيودلهي نسخة ، في 55 ورقة ، 20 سطراً ، وعنها فلم بالمدينة رقمه 8566/3 .
- وأخرى عن مكتبة رضارامبور بالهند ، في 58 ورقة ، 24 سطراً ، وعنها فلم بالمدينة رقمه
8566

طبعات الكتاب :

مكتبة التراث الاسلامي القاهرة بتحقيق الدكتور محمد رشاد سالم
المكتب الإسلامي ودار ابن حزم بيروت بتحقيق فواز احمد زمرلي

مواد للتحميل :
ملف وورد / رابط1 /

ط / ابن حزم / ملف بدف / رابط1 /


ليست هناك تعليقات: